100%Hbab مئه بالمئه احباب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط أدناه إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب
100%Hbab مئه بالمئه احباب

Binvenue sur forum 100%Hbab

Gif drapeau algerie
Rechercher
 
 

Résultats par :
 


Rechercher Recherche avancée

Partager
Navigation
 Portail
 Index
 Membres
 Profil
 FAQ
 Rechercher

Vous n'êtes pas connecté. Connectez-vous ou enregistrez-vous

الرحلة ''AH 4664'' طائرة ''مجنونة'' ومناصرون ''كاميكاز''

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas  Message [Page 1 sur 1]

Admin


Admin
Admin



الرحلة ''AH 4664'' طائرة ''مجنونة'' ومناصرون ''كاميكاز''


الحدث: نحو تغطية أجواء مقابلة الفصل والثأر في الخرطوم بين محاربي
الصحراء وبين المتفرعنين• الساعة: الواحدة زوالا وخمس وخمسون دقيقة من
نهار 16 نوفمبر .2009 المكان: مطار الجزائر الداخلي


درجة الحرارة: 30 درجة مئوية فوق الصفر في الطبيعة وأكثر من 100 درجة
مئويّة في دم أكثر من 144 مناصرا وإعلاميا وِجهتهم العاصمة السودانية
الخرطوم، وسيلة النقل : بوينغ 735 حكايتها حكاية، سنرويها لكم في هذه
الرحلة ''المجنونة'' التي كانت ''الفجر'' شاهدة عليها••



''وان••تو••ثري'' الرجاء فكّ الأحزمة الرحلة ,AH 4664. حيّ شعبي في السماء!



''إستدنت من بعض الأصدقاء وبعت هاتفي النقال وسلسلة من الذهب كي أؤمّن سعر
تذكرة السفر''، يقول كريم، (26 سنة) ابن السوريكال، الذي لم تهدأ له حنجرة
طيلة الخمس ساعات في سماء الشمال الإفريقي•• كانت هذه هي المرّة الأولى
التي يركب فيها كريم طائرة في حياته، بل هي المرّة الأولى التي يخرج فيها
من التراب الجزائري بعد شهر واحد من صدور جواز سفره الذي استخرجه خصيصا
للسفر إلى القاهرة، لكنه ـ يقول كريم ـ إنه لم يفلح في تحصيل ثمن تذكرة
السفر إلى القاهرة، لكنه لم يرد هذه المرة تفويت فرصة الالتحاق بركب
مناصري ''الخضر''، خصوصا بعد تخفيض سعر تذكرة الخرطوم إلى عشرين ألف دينار
فقط، وضمان الدخول المجاني إلى ملعب أم درمان••



كريم رفع في وجهنا ورقة نقدية من فئة عشرين دولار وأقسم لنا أنها الورقة
النقدية اليتيمة في جيبه وأنه رغم ذلك لا يبالي إن نام في العراء أو أكل
الحشيش من أجل ''الخضرا''، و''زكارة'' في المصريين الذين استفزّوا حلم
صديقه الهادي (25 سنة) وجاره في مقعد الطائرة، لم يجد حرجا هو الآخر في
إخبارنا بأنه تواطأ مع والدته وأخذ مبلغ التذكرة من حصّالة شقيقه الذي
يدخّر الدينار فوق الدينار قبل موعد عرسه في الصيف القادم• وحين سألنا
الهادي: هل سترجع لشقيقك نقوده، أم ''أكله بوبي''؟ ضحك ضحكة ولم يعقب•



لم نشأ أن نستفسر أكثر عن الطريقة التي يخطط لها الهادي للوصول إلى أملاك
المناصرين المصاروة، حتى لا نتهم بتشجيع العنف، وعدنا إلى مؤخرة الطائرة
حيث كان يقف عبد الغني صاحب العقد الثاني وصاحب اللباس الأخضر والأحمر
الاستثنائي وصاحب الطبلة التي أفلح في حملها معه على متن البوينغ، نحو
الخرطوم•• عبد الغني جاء من ولاية عين مليلة، مع ساعات الفجر الأولى ليوم
الأحد الماضي، أي بعد ساعات قليلة من انتهاء مباراة القاهرة، رفقة أولاد
حيّه الذين أكّدوا لنا أن جيوبهم مستورة والحمد لله، وأنهم كما يقولون
''ماعندهمش وما يخصهمش''، حيث يقول سمير، الذي ظهر لنا أقل عمرا من
خلاّنه: ''السودان فريناها رانا نلمّوا في الدراهم لبلاد مونديلا''•
وبمجرد أن ذكر سمير اسم الدولة التي ستحتضن مونديال ,2010 حتى دوّت مؤخرة
الطائرة بالهتاف ''جيش ••شعب•• معاك يا سعدان ونروحو للمونديال•••''،
هتافات زادت التهابا بعد أن خرجت زغرودات صبرينة من قمرة القيادة عبر
مكبّرات الصوت في سقف البوينغ• وصبرينة هذه، قصتها قصة سنسردها لكم
لاحقا••



أما بخصوص البوينغ ,537 فقد كانت بمثابة حافلة للنقل الحضري بين شاموناف
بقلب العاصمة وحي باب الواد، وهنا لا نقصد تشبيه حالة البوينغ شكلا بحالة
باص باب الواد، وإنما تشبيه حالة وقوف ركاب البوينغ بوقوف ركاب الباص،
نظرا لاكتظاظ رواق الطائرة، والحركية الكبيرة فيها، رغم ذلك؛ لم تتدخل
مضيفات الطائرة ''الجميلات''- أؤكّد الجميلات، اللواتي انسجمن مع
المناصرين وهتفن معهم ''وان ••تو••ثري''، لكن فجأة، تدخّلت إحدى المضيفات
بحزم ممزوج ببسمة، عندما أشعل أحد الدايخين سيجارة! (مسكين تفاعل مع فرحته
وظن أنه في حومته)• وهنا دوّى صوت ربّان البوينغ عبر الميكروفون ''ممنوع
منعا باتا التدخين في الطائرة'' قبل أن يضيف ''ووان•• تو ••ثري، فيفا
لالجيري''•





الكابتن بوخاري••عين على رصيف المطار وأخرى على ملعب ''أم درمان''



الكابتن بوخاري ناصر، قائد الرحلة الجوية رقم ,4664 المتجّهة من العاصمة
الجزائريّة نحو الخرطوم السودانيّة، سمح لـ ''الفجر'' بدخول مقصورة قيادة
الطائرة التي لم تختلف الأجواء الحماسية داخلها، عن أجواء رواق البوينغ•
وقبل أن نبادر الكابتن بالسؤال عن أيّ شيء وكل شيء يخص الرحلة الجوية
الرابعة التي يتوّلى قيادتها نحو بوابة السودان إلى المونديال، سحب العلم
الوطني الذي كان بجنبه ولوحّ في وجهنا به هاتفا ''وان تو ثري فيفا
لالجيري''•• موقف جعلنا ندرك أننا ركبنا طائرة جزائريّة ''مجنونة''، من
المحتمل أنها لن تنزل على رصيف مطار الخرطوم وإنما ستحطّ على البساط
الأخضر لملعب ''أم درمان''••



''هو واجبنا الوطني و''بلا مزيّتنا'' قال كابتن بوخاري، بعد أن سألناه عن
سرّ التفاعل الكبير الذي أبداه مع بعض ركاب الطائرة، ولم يستطع الكابتن
الذي نزع قبّعة الربّان ولبس قبّعة المناصر، وأظهر غضبه الشديد من الأحداث
التي شهدتها مباراة القاهرة واصفا ما جرى هناك بالتعدي الصارخ والتجاوز
الخطير الذي لم يفلح الدبلوماسيون الجزائريون ـ حسبه ـ في التعامل معه،
موجها عبر ''الفجر''، تحية تقدير كبير لموقف رئيس اتحادية كرة القدم
الجزائرية الحاج روراوة، الذي حما -حسب الكابتن، شموخ النيف الجزائري في
''يمّات الدنيا''•• وعن ظروف سير الرحلة الجوية والأصداء التي وصلته من
الخرطوم حول الرحلات السابقة، قال الكابتن بوخاري، إن كل الأمور تسير على
أتم وجه وأنه تلقى منذ قليل في قمرة القيادة، رسائل صوتية من زملائه
العائدين من الخرطوم تشيد بالاستقبال الحار للمناصرين الجزائريين من طرف
أهل السودان الطيبين•• تفاؤل كبير لمسناه عند قائد الرحلة ,4664 ومرافقته
في القمرة السيّدة، تبّي صبيرنة، التي اكتفت بزغرودة عاصميّة أجابت بها عن
كل تساؤلاتنا الضمنية•• ولكم أن تتصوّروا زغرودة عاصميّة في بوينغ، على
ارتفاع أكثر من عشرة آلاف متر من سطح ليبيا•••




ستوديو تحليلي فوق السحاب


حملت الرحلة 4664 حوالي 40 صحفيا من مختلف وسائل الإعلام الجزائرية،
العمومية منها والخاصة، كانوا شهودا على الجو ''الأخضر'' الذي عاشه ركاب
الطائرة عشية يوم الإثنين، كما حوّل بعض الإعلاميين قلب البوينغ إلى
ستوديو تحليلي في الكرة، التف حوله عشرات الأنصار الذين اختلفت وجهات
نظرهم حول جدوى خطة الشيخ سعدان في المباراة السابقة، حتى أن أحدهم - وكان
ظاهرا من لهجته أنه من الغرب الجزائري - عاتب الشيخ بقوة على ركونه إلى
الدفاع في ملعب القاهرة، مما دفع الصحفي الرياضي بقسم التلفزيون سامي نور
الدين، إلى الخروج عن صمته والدفاع عن الشيخ، معتبرا ما قام به أشباله قبل
يومين كان بمثابة الملحمة الحقيقية التي كادت أن تمنحنا تأشيرة التأهل إلى
المونديال لولا كف عصام الحضري، الذي أبعدت صاعقة صايفي•




واسترسل نور الدين في تحليل محاسن خطة سعدان في المباراة السابقة معتبرا
أن الحسم سيكون في أم درمان، باعتبار أن كل المعطيات والمؤشرات، على حد
تعبيره، تصب في صالح ''الخضر'' رغم تسجيل بعض الإصابات في صفوفهم، على
غرار إصابة وحش الدفاع الجزائري حلّيش الذي من الممكن أنه سيلعب مباراة
اليوم؛ حسب ما وصل إلى أسماع نور الدين•




تجاوب المحلل الرياضي باليتيمة مع المناصرين، جعلنا نجس نبض رأيه بخصوص ما
قيل عن التلفزيون الجزائري من كونه كان خارج نطاق التغطية في الأيام
الأخيرة، وبأن التلفزيون الرسمي الجزائري، لم يكن في مستوى التفاعل مع
الحدث الرياضي والسياسي الكبير الذي أحاط بمواجهة القاهرة، وكنا نعتقد أن
سامي سيدخل في خطاب المدافع عن أولياء نعمته، لكنه دخل في صفنا معتبرا أن
اليتيمة، بالفعل كانت ''out'' على حد تعبيره، خصوصا ما تعلّق بالتغطية
الميدانية لما قبل وبعد المباراة، لأسباب قال عنها سامي بأنها تتعلق
بالجانب المصري الذي صعّب كثيرا من مهمة الإعلام الجزائري المتواجد في
القاهرة•





Source :





http://www.al-fadjr.com/ar/sports/130486.html




















http://tayara-chat.1fr1.net http://roiforum.freehostia.com

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut  Message [Page 1 sur 1]

Permission de ce forum:
Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum